أن نسب الشريف ما بين إسماعيل وعدنان فيه غموض وخفاء حتى إن صاحب النسب الشريف صلى الله عليه وسلم قال : ( لا ترفعوني فوق عدنان ) ولذا فكل ما يحسن أن يقال هو أن أولاد إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام وهم اثنا عشر ولدا عاشوا مع أخوانهم من جرهم ، ونبيهم ورسول الله إليهم أجمعين هو إسماعيل عليه السلام ، وكان من بين أولئك الإخوة نابت وقيذار والإجماع على أن عدنان هو ابن أحدهما لا محالة ثم إن عدنان أنجب من البنين عكا ومعدا .

 أما عك فقد نزح إلى اليمن وعاش بها مع أصهاره الأشعريين .

 أما معد فقد بقي بمكة وأنجب من البنين نزارا ، وقضاعة ، وقنصا ، وأيادا .

 أما قنص فقد هلك بنوه إلا قليلا منهم وكان منهم النعمان بن المنذر .

 وأما إياد فقد أنجب قبيلة والنسبة إليها إيادي ومنهم قس بن ساعدة الإيادي .

 وأما قضاعة فقد نزحت إلى حمير باليمن وأقامت بها .

 وأما نزار فقد عاش بالحرم كأخيه إياد وأنجب مضرا وربيعة وأنمارا .

 وأنجب مضر إلياس وعيلان .

 وأنجب إلياس مدركه وطابخة وقمعة .

 وأنجب مدركة خزيمة ، وهذيلا .

 وأنجب خزيمة كنانة وأسدا ، وأسدة والهون .

 وأنجب كنانة ملكان والنضر ومالكا وعبد مناة .

 وأنجب النضر وهو قيس حيث كافة قبائلها تعود إليه أنجب مالكا ومخلدا .

 وأنجب مالك بن النضر فهرا .

 وأنجب فهر غالبا ومحاربا والحارث وأسدا .

 وأنجب غالب بن فهر لؤيا وتيما وقيسا .

 وأنجب لؤي بن غالب كعبا وعامرا وسامة وعوفا .

 وأنجب كعب بن لؤي مرة وعديا وهصيصا .

 وأنجب مرة بن كعب كلابا وتيما ويقظة .

 وأنجب كلاب بن مرة قصيا وزهرة .

 وأنجب قصي بن كلاب عبد مناف ، وعبد الدار ،وعبد العزى وعبد قصي .

 وأنجب عبد مناف بن قصي هاشما وعبد شمس والمطلب ونوفل .

 وأنجب هاشم بن عبد مناف عبد المطلب ، وأسدا وأبا صيفي ونضلة .

 وأنجب عبدالمطلب العباس وحمزة وعبدالله وأبا طالب والزبير والحارث وحجلا والمقوم وضرارا وأبا لهب .